شبكة تلفزيون الصين الدولية: الصين تكشف النقاب عن مخططها لتصبح رائدة عالمية في مجال الابتكار

 بكين،5 نوفمبر 2020 /PRNewswire/ — لقد حددت الصين المجالات والتدابير ذات الأولوية لتحويل ثاني أكبر اقتصاد في العالم إلى رائد ابتكار عالمي على مدى الـ 15 عامًا القادمة، متعهدةً بتحقيق طفرات كبيرة في التقنيات الرئيسية والأساسية.

 ستواصل الدولة عملية التنمية المدفوعة بالابتكار وتنفيذ عدد من المشروعات الاستراتيجية في مجالات الذكاء الاصطناعي والمعلومات الكميّة والدوائر المتكاملة والحياة والصحة وعلوم الدماغ والتربية وعلوم وتكنولوجيا الفضاء الجوي واستكشاف أعماق الأرض والمحيطات، وفقًا للنص الكامل لمقترحات التنمية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني (CPC) التي قد أُعلن عنها اليوم الثلاثاء.

 وقد اُعتمدت الوثيقة، التي تتضمن مقترحات قيادة الحزب لصياغة الخطة الخمسية الرابعة عشرة (2021-2025، FYP) للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية والأهداف طويلة المدى لعام 2035، في الجلسة الكاملة الخامسة للجنة المركزية التاسعة عشرة للحزب الشيوعي الصيني التي أغلقت أبوابها في 29 أكتوبر.

اقرأ المقال الأصلي: هنا.

الاعتماد على الذات في العلوم والتكنولوجيا

 وفي خطاب توضيحي حول المقترحات، شدد شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، على أن الصين يجب أن تركز على تعزيز التنمية عالية الجودة خلال فترة الخطة الخمسية الرابعة عشرة.

كما أفادت المقترحات بأنه تحقيقًا لهذه الغاية، تتعهد الصين بدعم الدور المركزي للابتكار في حملة التحديث الخاصة بها واتخاذ الاعتماد على الذات في العلوم والتكنولوجيا كأساس استراتيجي للتنمية الوطنية.

 وذكرت الوثيقة أن الصين ستعمل على تحسين نظام الابتكار الوطني وتسريع الجهود الرامية إلى بناء البلاد لتصبح قوة علمية وتكنولوجية.

 صرَّح وانغ تشي قانغ، وزير العلوم والتكنولوجيا، في مؤتمر صحفي عُقد يوم الجمعة الماضي: “من جهة، سنعمل على تحسين قدراتنا في الابتكار المستقل حيث لا يمكن شراء التقنيات الرئيسية والجوهرية”.

 وأضاف وانغ “ومن جهة أخرى، نأمل أيضًا في التعرف على المزيد من الخبرات المتقدمة من الدول الأخرى، وفي الوقت نفسه مشاركة العالم في المزيد من الإنجازات العلمية والتكنولوجية التي تحققها الصين، والمساهمة بقدرٍ أعظم من ‘الحكمة الصينية’ لمواجهة التحديات العالمية”.

 وأكدت الوثيقة على “الدور المهيمن” الذي تلعبه المؤسسات في تحقيق الابتكار، متعهدةً بتعزيز قدرتها على الابتكار.

 أفادت المقترحات بأن الصين تسعى لتعزيز بناء مختبرات وطنية، وتخطيط مراكز علمية وطنية ومراكز ابتكار إقليمية وتطويرها، ودعم تشكيل مراكز ابتكار علمية وتكنولوجية دولية في بكين وشنغهاي ومنطقة خليج قوانغدونغ وهونغ كونغ وماكاو الكبرى.

الصناعات الاستراتيجية الناشئة والتنمية الخضراء

 كما حددت الوثيقة عددًا من “الصناعات الناشئة الاستراتيجية” وتعهدت بالإسراع في تطوير هذه الصناعات، بما في ذلك الجيل الجديد من تكنولوجيا المعلومات، والتكنولوجيا الحيوية، والطاقة الجديدة، والمواد الجديدة، والمعدات المتطورة، ومركبات الطاقة الجديدة، وحماية البيئة، المعدات الجوية والبحرية.

 دعت المقترحات إلى التكامل العميق للإنترنت والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي مع الصناعات الأخرى وتسهيل تطوير مجموعة التصنيع المتقدم وبناء سلسلة من الصناعات الناشئة الاستراتيجية بوصفها محفزات جديدة للنمو ورعاية التقنيات الجديدة والمنتجات الجديدة ونماذج الأعمال الجديدة وأشكال العمل الجديدة.

 حسبما ورد في الوثيقة، ستطرح الصين في الوقت ذاته سلسلة من الإجراءات لتسهيل التحول الأخضر الشامل للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 ستعمل الصين على خفض كثافة الكربون لديها أو كمية انبعاثات الكربون لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي ووضع خطة عمل لتحقيق هدف بلوغ ذروة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قبل حلول عام 2030.

يُشكِّل هذا التعهد جزءًا من الجهود التي تبذلها الصين سعيًا لتعزيز التنمية الخضراء وإطلاق ثورة خضراء عالمية في حقبة ما بعد كوفيد.

 صرَّح الرئيس الصيني شي جين بينغ في سبتمبر بأن بلاده تهدف إلى تحقيق حياد الكربون بحلول عام 2060.

 كما أشار شي في خطاب ألقاه عبر رسالة مصوّرة مسجلة مسبقا أمام الدورة 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة: أن “كوفيد-19 يذكّر العالم بأن على البشرية إطلاق ثورة خضراء تخطو خطًا سريعة لإيجاد طريقة صديقة للبيئة للتنمية والحياة.”

 وحث جميع الدول على “اتخاذ خطوات حاسمة” لاحترام اتفاقية باريس لعام 2015 بشأن تغير المناخ وتعهد بأن بلاده تسعى لـ “بلوغ ذروتها في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قبل حلول عام 2030 وتحقيق الحياد الكربوني قبل حلول عام 2060”.

“النصر في الأفق” لتحقيق هدف “شياوكانغ”

 لقد حققت الصين “انجازات حاسمة” في تحقيق انتصار في بناء مجتمع رغيد الحياة بشكل معتدل (يعرف باسم “شياوكانغ” في الصين) من جميع النواحي، وفقا للوثيقة التي ذكرت أن “النصر قد بات في الأفق” لتحقيق الهدف.

 صرَّح شي في خطابه التوضيحي إن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ستجري تقييمًا ومراجعة منهجية لبناء مجتمع رغيد الحياة بشكل معتدل من جميع النواحي في النصف الأول من عام 2021 قبل الإعلان رسميًا عن تحقيق الرخاء المعتدل في جميع أنحاء المجتمع.

 وشدد على أنه يظل التزام الحزب الراسخ تجاه الشعب لبناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل ومستوى أعلى لصالح أكثر من مليار شخص (عدد 1 مليار شخص) بحلول الوقت الذي يحتفل فيه الحزب الشيوعي الصيني بالذكرى المئوية لتأسيسه العام المقبل.

كما تناولت المقترحات بالتفصيل قرار الصين بإنشاء نمط تنمية جديد حيث يمكن للأسواق المحلية والأجنبية تعزيز بعضها البعض مع السوق المحلية باعتبارها الدعامة الأساسية، بينما تعهدت بمواصلة تعزيز مستوى الانفتاح.

 وذكرت الوثيقة أنه سيُقدَم الدعم لمنطقتي هونج كونج وماكاو الإداريتين الخاصتين لتعزيز قدراتهما التنافسية ودمج تنميتهما في التنمية الشاملة للبلاد.